منتدى ابداعات شرقية
مرحبا بك فى منتدى ابداعات شرقية نورت المنتدى
تتمنى ادارة ابداعات شرقية بالتكرم بالتسجيل والمشاركة فى المنتدى
وتتمنى ايضا ان تستفيد وان تفيد الاعضاء وياريت تسجل وتشارك المنتدى
موضوعاتكم ومشاركاتكم هى التى تبنى المنتدى
ملحوظه هامه : بعد تسجيلك فى المنتدى يجب على تفعيل عضويتك لتستطيع اللمشاركة

وشكراً





منتدى ابداعات شرقية



 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورالأعضاءالتسجيلدخولاضف موقعك

شاطر | 
 

 شرح أسماء الله الحسنى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مساعد
رئيس المنتدى
رئيس المنتدى
avatar

نقاط ال ( CpS ) : : 100000
اسم سيرفرك : Avatar-co
حكمتى المفضلة : حب لاخيك كما تحب لنفسك
عدد المساهمات : 286
نقاط : 949089
النقاط التقدم : 3
تاريخ التسجيل : 28/03/2010
العمر : 26

مُساهمةموضوع: شرح أسماء الله الحسنى   الأربعاء مايو 05, 2010 12:31 am



أسماء الله الحسنى - شرح أسماء الله الحسنى - الوجيز في شرح أسماء الله الحسنى

الحمد لله العظيم الكبير الحميد المجيد الذي له الإلوهية وصفاً كما للعبودية وصفاً والموصوف بالأوصال الكاملة والمدعو بالأسماء الحميدة الحسنى وأشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمد عبد الله ورسوله و صلى الله عليه وعلى آله وأزواجه وسلم تسليما .. أما بعد... فإن العلم والمعرفة بأسماء الله الحسنى أصل من أصول الدين العظيمة ومن أشرف العلوم فقد أمر الله سبحانه وتعالى عباده أن يسألوه ويدعوه بأسمائه الحسنى كما قال تعالى " وَلِلَّهِ الأَسْمَاءُ الحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ" وبشر النبي عليه الصلاة والسلام من أحصد أسماء الله الحسنى بالجنة كما قال: "لله تسعة وتسعون اسماً مائة إلا واحدة لا يحفظها أحد إلا دخل الجنة وهو وتر يحب الوتر".
إن من أحصى أسماء الله الحسنى وتدبرها وعمل بمقتضاها زكت نفسه وصلحت أعماله فلها أثر عظيم في صلاح الفرد والأسرة والأمة فهناك أحاديث تدل على أن أسماء الله غير محصورة في تسعة و تسعين اسماً كما في دعاء الحزن.
هناك عدة ثمرات لمعرفة أسماء الله الحسنى ومنها:
1- تذوق حلاوة الإيمان.
2- عبادة الله عز وجل.
3- الشوق إلى لقاء الله عز وجل.
4- زيادة الخشية لله ومراقبته.
5- حسن الظن بالله والثقة له.
6- هضم النفس وترك التكبير.
• إن لله سبحانه وتعالى الاسم الأعظم: الاسم الأعظم هو: ما دل على جميع ما لله في صفات الكمال مثل الله – الصمد – ذو الجلال والإكرام.
• فعن أنس بن مالك رضي الله عنه أنه كان مع رسول الله صلى الله عليه وسلم جالساً ورجل يصلي ثم تم دعا: "اللهم إني أسألك بأن لك الحمد لا إله إلا أنت المنان بديع السماوات والأرض يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم فقال النبي عليه الصلاة والسلام "لقد دعا باسمه العظيم وفي رواية (الأعظم) الذي إذا دعي به أجاب وإذا سئل به أعطى".
أسماء الله الحسنى هي:
الله: أعظم أسماء الله وتكرر في القرآن (2602) مرة وهو أخص أسماء الله تعالى قال تعالى (الله لا إله إلا هو الحي القيوم).
الإله: هو المعبود قال تعالى (إنما الله إله واحد).
الرب: هوا لمربي والمدبر والمالك والسيد المطاع المنفرد بالخلق.
قال تعالى: (الحمد لله رب العالمين).
الرحمن الرحيم: هما اسمان مشتقان من الرحمة فالرحمن أشد مبالغة من الرحيم والفرق بينهما أن الرحمن هو ذو الرحمة الواسعة أما الرحيم هو الموصل رحمته إلى من شاء من خلقه قال تعالى (وإلهكم إله واحد لا إله إلا هو الرحمن الرحيم) فرحمة الله تكون بتوحيد الله وطاعته جل وعلا وطاعة رسوله عليه الصلاة والسلام.
المهيمن: هو الشاهد على خلقه والرقيب عليهم والمطلع الذي أحاط بكب شيء علماً.
القدوس: هو المبارك والطاهر المنزه عن العيوب والنقائض، قال تعالى: (هو والله الذي لا إله إلا هو الملك القدوس).
الكبير: هو الذي أكبر من كل شيء بذاته وأكبر من أن يشبه بخلقه قال تعالى: (ذلكم بأنه إذا دعى الله وحده كفرتم وإن يشرك به تؤمنوا فالحكم لله تعالى الكبير).
البارئ: هو الذي خلق الخلق بريئاً من التفاوت والنقص. قال تعالى (هو الله الخالق البارئ).
الخالق الخلاق: الخالق هو المبدع للخلق والخلاق هو الخالق خلقاً بعد خلق. قال تعالى: (هو الله الخالق). قال تعالى: (إن ربك هو الخالق العليم).
المتكبر: هو المتكبر عن كل سوء ونقص وهو ذو الكبرياء والعظمة. قال تعالى: (الجبار المتكبر).
الجبار: هو الذي يقهر الجبابرة والذي يجبر القلوب المنكسرة. قال تعالى: (العزيز الجبار المتكبر).
المصور: هو مصور الأشياء ومركبها ومشكلها وهو الذي خلق النفوس في الأرحام. قال تعالى: (البارئ المصور).
الخبير: هو العالم ببواطن الأمور وخفاياها والخبير بمصالح الأشياء ومضارها. قال تعالى: (بل كان الله بما تعملون خبيراً).
الحليم: الذي لا يعاجل العصاة بالعقوبة بل يمهلهم لكي يتوبوا. قال تعالى: والله يعلم ما في قلوبكم وكان الله عليماً حليما).
المجيد: الموصوف بصفات المجد والكبرياء والعظمة والجلال. قال تعالى: (ذو العرش المجيد).
الحق: هو الحق في ذاته و صفاته فهو كامل الصفات والذي لا يسع أحداً إنكاره. قال تعالى: (فتعالى الله الملك الحق).
المقيت: هو الذي أوصل إلى كل مخلوق قوته. قال تعالى: (كان الله على كل شيء مقيتا).
الحسيب: الكافي لعباده والمجازي لهم بالخير والشر. قال تعالى: (إن الله كان على كل شيء حسيباً).
المبين: هو الذي لا يخفى على خلقه فهو ظاهر بأفعاله وآياته. قال تعالى: (يومئذ يوفيهم الله دينهم الحق ويعلمون أن الله هو الحق المبين).
الوكيل: هو المقيم الكفيل بأرزاق العباد القائم عليهم فهو الحفيظ والكافي. قال تعالى: (الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل).
الرقيب: هو الذي أحاط بسمعه وبصره وعلمه كل شيء و يعلم ما توسوس به النفوس قال تعالى: (إن الله كان عليكم رقيب).
الودود: ألمحب لعباده الصالحين ويحبه عباده الصالحون. قال تعالى: (وهو الغفور الودود).
القوي: هو التام القوة الذي لا يستولي عليه العجز. قال تعالى: (إن ربك هو القوي العزيز).
المتين: هو الشديد القوي الذي لا تنقطع قوته. قال تعالى: (إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين).
المولي: هو المأمول في [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] والمعونة. قال تعالى: (واعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى ونعم النصير).
الحميد: هو المحمود بأفعاله وأقواله وأسمائه وصفاته وشرعه وقدره. قال تعالى: (واعلموا أن الله غني حميد).
الحي: هو الذي له الحياة الدائمة الكاملة. قال تعالى: (الله لا إله إلا هو الحي القيوم).
الملك المالك المليك: هو النافذ الأمر في ملكه الذي له التصرف المطلق في الخلق والأمر والجزاء. قال تعالى: (فتعالى الله الملك الحق). قال تعالى: (قل اللهم مالك الملك). قال تعالى: (في مقعد صدق عند مليك مقتدر).
السلام: هو الذي سلم من النقائض والآفات والعيوب في ذاته وأفعاله وأقواله. قال تعالى: (هو الملك القدوس السلام). وهو المسلم على عباده في الجنة (سلام قولاً من رب رحيم) وهو الذي سلم الخلق من ظلمه.
المؤمن: الذي وهب لعباده الأمن من عذابه. قال تعالى: (السلام المؤمن المهيمن).
العزيز: هو الذي لا يعجزه شيء والشديد في انتقامه من أعدائه. قال تعالى: هو القوي العزيز).
الغافر الغفور الغفار: الغافر الذي يستر على المذنب والغفار المبالغ في الستر والغفور الذي يكثر منه الستر على المذنبين من عباده. قال تعالى: (غافر الذنب). قال تعالى: (إن الله هو الغفور الرحيم) قال تعالى: (ألا هو العزيز الغفار).
القاهر القهار: الذي خضعت له الرقاب وقهر كل شيء. قال تعالى: (وهو الواحد القهار). قال تعالى: (وهو القاهر فوق عباده).
الوهاب: هو مستمر الإحسان دائم الهبات كثير الخيرات. قال تعالى: (أم عندهم خزائن رحمة ربك الزيز الوهاب).
الرازق الرزاق:
الرزاق: هو الذي يسوق لكل دابة قوتها والذي يرزق قلوب أوليائه بالعلم والإيمان. قال تعالى: (إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين).
الفتاح: الذي يحكم بين عباده بشرعه وقدره وفتح لعبادة أبواب الرحمن والأرزاق. قال تعالى: (قل يجمع بيننا ربنا ثم يفتح بيننا بالحق وهو الفتاح العليم).
العليم: هو الذي أحاط علمه بالظواهر والبواطن والإسرار والإعلان. قال تعالى: (يخلق ما يشاء وهو العليم القدير).
السميع: الذي أحاط سمعه بجميع المسموعات. قال تعالى: (والله هو في أقطار الأرض والسماوات. قال تعالى: (إن الله هو السميع البصير).
الحكيم الحكم: الحكم هو الحاكم بين عباده في الدنيا والآخرة والحكيم الذي أحكم كل شيء خلقه وأتقنه. قال تعالى: (أفغير الله أبتغى حكماً). قال تعالى: (وهو الحكيم الخبير).
اللطيف: الذي أحاط علمه بالسرائر والخفايا. قال تعالى: (ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير).
العظيم: هو العظيم في ذاته وصفاته وأسمائه وأفعاله. قال تعالى: (إنه كان لا يؤمن بالله العظيم).
الشكور الشاكر: هو الذي لا يضيع سعي العاملين لوجهه. قال تعالى: (ومن تطوع خيراً فإن الله شاكر عليم) (إن الله غفور شكور).
العلي الأعلم المتعال: إن الله هو العلي بذاته وصفاته والعلي بقهره. قال تعالى: (عالم الغيب والشهادة الكبير المتعال).
البر: هو الذي اتصف بالجود والكرم وكثرة الخيرات). قال تعالى: (إنه هو البر الرحيم).
التواب: هو الذي لم يزل يتوب على التائبين ويوفقهم للتوبة. قال تعالى: (فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه إنه هو التواب الرحيم).
العفو: الذي يتجاوز عن الذنب ويترك العقاب عليه. قال تعالى: (إن الله كان عفواً غفوراً).
الرؤوف: الرحيم بعباده العطوف عليهم. قال تعالى: (إن ربكم لرؤوف رحيم).
ذو الجلال والإكرام: ذو العظمة والكبرياء وذو الرحمة والجود. قال تعالى: (تبارك اسم ربك ذي الجلال والإكرام).
الغني: الذي استغنى عن الخلق بقدرته. قال تعالى: (والله هو الغني الحميد).
الهادي: هو الذي هدى ومن بهدايته على من يشاء من عباده. قال تعالى: (وكفر بربك هادياً و نصيراً).
المحيط: الذي أحاط بكل شيء علماً وقدرة ورحمة وقهراً. قال تعالى: (وكان الله بكل شيء محيطاً).
القريب: القريب علمه ومراقبته ومشاهدته وقريب من عابديه وسائليه ومحبيه. قال تعالى: (وإذا سألك عبادي عني فإني قريب).
النصير: هو الذي ينصر المؤمنين على أعدائهم وثبت أقدامهم ويلقي الرعب في قلوب أعدائهم. قال تعالى: (وكفى بالله وليا وكفى بالله نصيرا).
المستعان: الذي يستعين به عباده في الأمور كلها. قال تعالى: (والله المستعان على ما تصفون).
الرفيق: هو الذي لا يعجل بعقوبة العصاة وهو رفيق في أفعاله. قال الرسول صلى الله عليه و سلم لأم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر رضي الله عنه: "إن الله رفيق يحب الرفق في الأمر كله".
السبوح: هو المنزه عن النقائص والعيوب الذي يسبحه من في السموات والأرض. كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقول في ركوعه وسجوده "سبوح قدوس رب الملائكة والروح".
الشافي: هو الذي يشفي من الأمراض البدنية والنفسية وأمراض الشهوات والشبهات. قال صلى الله عليه وسلم: "اللهم رب الناس مذهب البأس اشف أنت الشافي لا شافي إلا أنت، اشف شفاء لا يغادر سقما".
الجميل: هو الجميل بذاته وأسمائه وصفاته وأفعاله. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله جميل يحب الجمال".
الوتر: هو الواحد الأحد الذي لا شريك له. قال صلى الله عليه وسلم: "إن الله وتر يحب الوتر".
المقدم والمؤخر: هو أن الله قدم من يشاء من عباده كأنبيائه وأوليائه وآخر من شاء من أعدائه من الكفرة والفجرة والفسقة.
دعا الرسول صلى الله عليه وسلم: "اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أسررت وما أعلنت وما أسرفت وما أنت أعلم به مني أنت المقدم وأنت المؤخر لا إله إلا أنت).
الديان: هو الحاكم القاقضي بين العباد يوم المعاد المحاسب لهم.
المنان: هو عظيم المواهب فإنه أعطى الحياة والعقل والنطق وصور فأحسن الصور.
الحيي: المتصف بالحياء وحياء الله لا تدركه الأفهام ولا تكيفه العقول فهو كرم وبر وجود وجلال قال صلى الله عليه وسلم: "إن الله حيي ستير فإذا اغتسل أحدكم فليستتر".
الستير: الذي يستر على عباده كثيراً من القبائح والفضائح. قال صلى الله عليه وسلم: "إن الله حيي ستير فإذا اغتسل أحدكم فليستتر".
القابض الباسط: القابض للأرواح عند الموت ويقبض الأرزاق كمن يشاء الباسط الأرزاق يبسط الرحمة ويبسط العلوم. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله الخالق القابض الباسط".
السيد: لأنه الذي تحق له السيادة والعلو والشرف. قال صلى الله عليه وسلم: "السيد الله تبارك وتعالى".
الكريم الأكرم: الكريم الجواد المعطي وكثير الخير وعظيم القدر وشريف [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] والأكرم الذي لا يوازي كريم ولا يعادله فيه نظير.
قال تعالى: (يا أيها الإنسان ما غرك بربك الكريم). قال تعالى: (اقرأ وربك الأكرم).
الحفيظ: ألذي حفظ ما خلقه وأحاط علمه بما أوجده وحفظ أولياءه من وقوعهم في الذنوب وهو الذي حفظ السموات والأرض من الزوال. قال تعالى: (والذين اتخذوا من دونه أولياء الله حفيظ عليهم وما أنت عليهم بوكيل).
الشهيد: هو الحاضر المطلع على جميع الأشياء سمع الأصوات وأبصر الموجودات والشهيد هو الذي شهد لنفسه بالوحدانية والقيام بالعدل. قال تعالى: (إن الله على كل شيء شهيد).
الواسع: واسع الصفات والنعوت وواسع العظمة والسلطان والملك وواسع الفضل والإحسان والعلم والرحمة والمغفرة. قال تعالى: (وكان الله واسعاً حكيما).
الكفيل: هو المتكفل بأرزاق العباد قال تعالى: (وقد جعلتم الله عليكم كفيلاً إن الله يعلم ما تفعلون). والكفيل هو الرقيب الضامن والحافظ والشهيد.
الولي: ألذي يتولاه عبده بعبادته وطاعته والتقرب إليه بالقربان. قال تعالى: (اتخذوا من دونه أولياء فالله هو الولي وهو يحيي الموتى وهو على كل شيء قدير).
القيوم: هو القائم على كل شيء بتدبير أمر خلقه في إنشائهم ورزقهم وحفظهم. قال تعالى: (وعنت الوجوه للحي القيوم).
الواحد الأحد: الذي توحد بجميع الكمالات وتوحد في إلوهيته وأسمائه وصفاته وربوبيته. قال تعالى: (وما من إله إلا الله الواحد القهار). قال تعالى: (قل هو الله أحد).
الصمد: الذي لم يلد ولم يولد وهو المستغني عن كل شيء والصمد السيد العظيم وهو الباقي بعد فناء خلقه والذي لا يطعم ولا يشرب. قال تعالى: (الله الصمد).
القادر القدير المقتدر: القادر أي مقدر كل شيء وقاضيه والذي لا يعجزه شيء والقدير كامل القدرة والمقتدر التام القدرة الذي لا يمتنع عليه شيء. قال تعالى: (والله على كل شيء قدير). وقال تعالى: (كذبوا بآيتنا كلها فأخذناهم أخذ عزيز مقتدر).
الأول الآخر الظاهر الباطن: الأول الذي ليس قبله شيء والمقدم على كل شيء الآخر الذي ليس بعده شيء الظاهر ليس فوقه شيء والباطن الذي أحاط بكل شيء. قال تعالى: (هو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شيء عليم).
المحسن: الذي غمر خلقه بإحسانه وإنعامه وفضله وجوده. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "وإذا حكمتم فاعدلوا وإذا قلتم فأحسنوا فإن الله محسن يحب الإحسان).
الطيب: ألمتنزه عن النقائض والعيوب وهو بمعنى القدوس. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أيها الناس إن الله طيب لا يقبل إلا طيباً".
المسعر: أنه هو الذي يرخص الأشياء ويغليها. قال صلى الله عليه وسلم: "إنه الله هو المسعر".
الجواد: هو الذي عم بجوده أهل السماء والأرض وخص بجوده السائلين بلسان المقال أو الحال. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله جواد يحب الجود".
المجيب: الذي يجيب الداعين ويجيب المضطرين ويكشف السوء ويغيث الملهوف. قال تعالى: (إن ربي قريب مجيب).
المعطي: يعطي بمحض فضله وإحسانه لا بسبب من العبد ولا بتقدم واسطة. قال تعالى: (قال ربنا الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى). فأعطى خلقه الأسماع والأبصار والأيدي والأرجل.
الخفي: هو الرؤوف الرحيم كثير البر واللطف المعتني بعبده والمبالغ في إكرامه. قال تعالى: (قال سلام عليك سأستغفر لك ربي إنه كان بي حفيا).
ما لم يثبت من أسماء الله الحسنى ومنها:
الباقي – الضار – العال – الماجد – المحي – القائم – الباعث – الواجد – المميت – الصادق – البديع – الناصر – المقصود – الرشيد – الجليل – الجامع – الوالي – المغيث – الستار – العاطي.


الشرح منقول للفائدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abda3at.hooxs.com
 
شرح أسماء الله الحسنى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابداعات شرقية :: منتديات اسلاميات :: منتدى الاسلاميات-
انتقل الى: